160×600 Left
160×600 Left

مسيرة احتجاجية لمجموعة من النساء بإقليم طاطا بعد اعتقال أزواجهن

نظمت مجموعة من نساء قبيلة المهازيل التابعة لجماعة سيدي عبد النبي إقليم طاطا، اليوم الجمعة، مسيرة احتجاجية اتجاه الحدود الجزائرية، بعد أن اعتقلت عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة رجالهم، بعد المواجهات القوية التي عرفتها قبيلتي المهازيل وأعريب، والتي عرفت جرح عدد كبير من السكان.

واندلع هذا العراك بين القبيلتين بسبب بعض الأراضي بالمنطقة، الشيء الذي جعل سكان قبيلة المهازيل بتخريب ألواح الطاقة الشمسية التابعة لبئر لسقي إبل الرحل.

وللإشارة تدخلت السلطات المحلية لمنع هذه المسيرة الاحتجاجية، خوفا من أن يقع ما وقع سنة 2011، بين قبيلتي النشاشدة والمهازيل والتي أدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. طاطاوي كريم يقول

    أخي الكريم للاسف الخبر فيه مغالطات و تحيز من حيت الرواية و الخبر فإن كانت عن قصد فللصحافة و الناس رب يحميهم و إن كانت عن جهل صححنا لك .لم تكن هناك مواجهات مباشرة . البئر ملك لفرد من أفراد قبيلة لمهازيل و ترامى عليه أفراد من قبيلة أعريب مدججين بالأسلحة البيضاء و السيوف أمام مرآى السلطات و ثبتو عليه الواح الطاقة الشمسية دون وجه حق و دون تدخل للسلطات . و أمس طمر المترامين ثلاثة أبار في ملكية لمهازيل تحت غطاء السلطات المحلية برئاسة خليفة قائد أمحاميد لغزلان و الدرك الملكي . بخصوص قبيلة لمهازيل تمتلك وثائق إثبات ملكية الارض موضوع النزاع و كل القبائل المحيطة تعلم هذا الشيء عكس المترامين الذين يعتبرون من إنفصاليي الداخل مما جعل السلطات تجاملهم على حساب أبناء المجندين و المقاومين . بعد طمر أبار الشرفاء لمهازيل قام بعض أفراد لمهازيل بإزالة الالواح الشمسية من على البئر الذي هو في ملكيتها أصلا و الذي ركبت عليه دون موافقتهم .. بخصوص مشكل 2011 فكان بين قبيلة لمهازيل و أخشاه على أرض أخرى لا علاقة لها بالارض المتنازع عليها حاليا و قد أنهت المحكمة المشكل بأن انصفت و أكدت تملك لمهازيل لها قبل ست سنوات مضت .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد