في ظل الصراع بين شباعتو والشوباني.. العطش يعصف بساكنة دواوير بجهة درعة تافيلالت

علاش تيفي

تعيش ساكنة عدد من الدواوير بالجماعة الترابية أمرصيد، الواقعة في نفوذ إقليم ميدلت، في الآونة الأخيرة، وضعا مأساويا بفعل غياب الماء الصالح للشرب في بعض المناطق وندرته في مناطق أخرى، خصوصا بعد نضوب الآبار التي كانت مصدر هذه المادة الحيوية، ما يزيد من صعوبة الحياة بهذه المناطق والتي تبلغ ساكنتها مايقارب 5000 نسمة.

غياب ونذرة الماء الصالح للشرب دفع فعاليات جمعوية وحقوقية بدواوير الجماعة الترابية أمرصيد: ” عين التريد – عبو بن عيسى – تابوشبوط- لكرارة – حانة”، إلى مراسلة ل من عامل إقليم ميدلت أوائل يوليوز الماضي بعد تعيينه مباشرة، رئيس الجهة “الشوباني”، وزير الفلاحة أخنوش ثم وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت لضرورة التدخل لجبر الضرر، ولحدود الساعة لم تتلقى الساكنة بمعية الجمعية أي رد بعد أن تجاوزت مدة المراسلات ما يقارب سنة.

وتعاني هذه الدواوير وساكنتها من عدة إشكالات في البنية التحتية، وخصوصا قضية الماء الشروب بالضبط “نضوب منابع السقي” بسبب حفر الأبار واستغلال كل قطرة ماء من طرف ضيعات مجاورة تحوي أحواضا لسقي أشجار الزيتون بشكل مفرط، تعاني الفرشة المائية بذلك إستنزافا كبيرا.

ويحدث هذا في الوقت الذي تتزايد حدة الصراع بين شباعتو، الذي يترأس حزبه المجلس الإقليمي، و”الحبيب الشوباني” رئيس جهة درعة تافيلالت ب في مزايدات سياسية لا طائل منها ولا تعود بأي نفع على سكان الإقليم، في ظل الأوضاع التي يعيشون فيها على صفيح ساخن في غياب تام للماء وموتهم البطيء وهجرتهم المتوالية، حيث أصبحوا يواجهون العطش في ظل ما ينهجه المسؤولين من سياسة الآذان الصماء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: