بوخبزة: “بلاغ الخارجية المغربية هو محاولة للتصدي لأي استغلال”

علاش تيفي – عمر داودي 

أعلن رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، صلاح الدين مزوار، الأحد، في رسالة موجهة لأعضاء الاتحاد، استقالته من منصبه، جراء تصريحاته عن الاحتجاجات في الجزائر وصفتها وزارة الخارجية في بيان بـ”السلوك الأرعن”.

وفي هذا الصدد، قال عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمرتيل، محمد العمراني بوخبزة إن “الدولة المغربية عندها حساسية كبيرة في موضوع العلاقة مع الدولة الجزائرية، وتختار دائما أن تبدي نوعا من الحياد واختار عدم إصدار أي تعليق حول الشؤون الداخلية لهذا البلد”.

وأضاف المحلل السياسي في تصريح لصحيفة “علاش تيفي” أن البلاغ الصارم والواضح لوزارة الخارجية اتجاه تصريحات صلاح الدين مزوار رئيس الباطرونا، جاء للتصدي لأي محاولة للسلطات الجزائرية لإستغلاله لتصدير أزمتها الداخلية للمغرب” ملفتا إلى “ان الجزائر تحاول دائما تصدير أزماتها إلى الخارج والمغرب يعتبر البلد المفضل للجزائر لتصدير أزمتها إليه”

وأوضح المحلل السياسي، بأن صرامة الخارجية اتجاه مزوار، تمثلت من خلال بلاغها، لأن الأمر لا يتعلق بتصريحات لشخص عادي في مناسبة عادية، مشددا على “أن الأمر يتعلق برئيس مؤسسة تعتبر هي التجمع الأكبر للرأسمال المغربي وفي لقاء ديبلوماسي تحت إشراف الملك رئيس الدول، وبالتالي ما كان لهذا التصريح أن يمر دون أن يكون هناك رد فعل واضح، صارم، وقوي من طرف الخارجية المغربية التي أكدت أن السياسة الخارجية يحددها الملك في إطار مهامه الدستورية الاستراتيجية، إلى جانبه الحكومة”.

وأكد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، العمراني بوخبزة، أنه لا يمكن السماح بأي تطاول من أي جهة، أو ما يمكن أن يمس بصورة المغرب واختياراته الاستراتيجية الخارجية وأن السياسة الخارجية وخصوصا مع الجارة الجزائر تدخل ضمن المجال المحفوظ للملك.

ويذكر أن وزارة الشؤون الخارجية كانت قد وصفت ما ورد في مداخلة مزوار خلال مؤتمر دولي منعقد بمراكش بـالسلوك “غير المسؤول والأرعن والمتهور”مشيرة إلى أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب “لا يمكنه الحلول محل حكومة جلالة الملك في اتخاذ مواقف حول القضايا الدولية ولاسيما التطورات في هذا البلد الجار”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: