مربو المواشي يطرقون باب الحكومة للحصول على الدعم الفلاحي

علاش تيفي – حمزة بصير

سبب الجفاف والنقص المسجل في المياه الجوفية بالمناطق الفلاحية، مشكلا كبير للفلاحين من ناحية غلاء الأعلاف، مما دفع عدد منهم لدق باب الحكومة من أجل أخد الدعم.

ودأبت الحكومة في المواسم التي تعرف انحباس الأمطار على العمل على مساعدة المزارعين الصغار، وتعيد جدولة ديونهم.

وحسب بيانات مكتب الصرف فإن واردات المغرب من الشعير قفزت من 240 ألف طن خلال سنة 2018، مقابل 380ألف طن في الفترة من سنة 2019۔

وكشفت الحكومة في الأسبوع الماضي عن مخطط لتأمين التزود بالماء الصالح للشرب والسقي، حيث ينتظر أن يكلف هذا المشروع 1115,4 مليار درهم في الفترة الفاصلة بين 2020 و2027.

ويراد من هذا البرنامج، تأمين العرض المائي لا سيما عبر بناء السدود، وتدبير الطلب وتثمين الماء خاصة في الزراعة، وتقوية التزويد بالماء الصالح للشرب بالأرياف، وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحة الخضراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد