فارس يسلط الضوء على المحطة الجديدة للسلطة القضائية خلال افتتاح السنة القضائية

علاش تيفي – سفيان ضهار

قال مصطفى فارس، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، خلال كلمته بمناسبة افتتاح السنة القضائية الجديدة، تحت شعار: “العدل أساس التنميو الشاملة”، أن سنة 2019 كانت محطة جديدة في مسار التأسيس والبناء المؤسساتي والقيمي للسلطة القضائية، في خضم دينامية الإصلاح والأوراش التنموية الكبرى التي تعرفها بلادنا، وكانت سنة لتكريس الثقة والمساهمة في بناء علاقات مسؤولة واضحة مع باقي السلط، وتحديد مجالات التعاون وتدبير التوازن بينها بما يكفل استقلالا حقيقيا للسلطة القضائية في بعديه الفردي والمؤسساتي.

وأضاف مصطفى فارس، أن نجاح مشاريع مجتمعية كبرى كهاته يتطلب الكثير من الجرأة والحكامة لوضع الأسس الصحيحة، وإرساء الممارسات الفضلى على أرضية صلبة وبخطى ثابتة، وأن التحدي الكبير الذي كان أمام المجلس الأعلى للسلطة القضائية، هو البناء في العمق ومواجهة الإكراهات بكل واقعية، وتغيير العقليات بكل صبر والتوجه نحو المستقبل بفكر خلاق مبدع، كما ثمن روح التعاون والإرادة الجادة التي عبرت عنها مختلف السلطات والمؤسسات الوطنية والدولية، من أجل إنجاح هذه التجربة المتفردة في مختلف المستويات.

وشكر الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، من وزير العدل ورئيس النيابة العامة، على العمل الكبير والذي يقوموا به.

واعتبر فارس، أن كل ما سيتم تقديمه اليوم من معطيات وأرقام وحصيلة، ستبقى مجرد مؤشرات أولية محدودة لن تعبر عن حقيقة حجم الجهد الذي بذلوه، ولا التضحيات الكبرى التي لم يدخروها في سبيل إنجاح عدد من الأوراش المتعددة والمتوازية المتكاملة، والتي تتعلق بورش الهيكلة والحكامة المؤسساتية، وورش تكريس الضمانات وتطبيق المعايير.

وأكد مصطفى فارس، على أن المجلس الأعلى للسلطة القضائية، يحرص على أن تمر المتابعات التأديبية في إطار الضمانات القانونية والحقوقية، التي تزاوج بين المحاسبة والتأطير والتخليق والتقوين.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد