الاحتفال بعيد الحب بين مؤيد ومعارض

علاش تيفي – سكينة لشهب

يحتفل العالم بعيد الحب اليوم 14 فبراير من كل عام، وتبقى الجدلية المطروحة دائما هل الاحتفال بعيد  الحب حرام أم حلال؟.

وبحسب مجموعة من الباحثين فإن الاحتفال بعيد الحب يعتبر مناسبة اجتماعية إيجابية غير مرتبطة بالدين، كباقي الأعياد الأخرى، لأنه يعزز الروابط الاجتماعية والانسانية والمودة والرحمة بين الناس، لذلك هو أمر محمود.

فبالنسبة لهم عيد الحب ليس حراما، والاحتفال به جائزا شرعا، لأنه عيد المحبة بين الناس و العشاق، وبين الزوج والزوجة، وهذا الشيء لايتعارض مع تعاليم الدين الحنيف.

في حين يرى البعض الأخر، أن الاحتفال بعيد الحب، هو أمر خاطئ، لأن الإسلام أبطل أعياد الجاهلية، وشرع الاحتفال بعيدين هما عيد الفطر وعيد الأضحى لأن فيهما صلاة وذكر وعبادة، الأمر الذي لايوجد في عيد الحب.

وبالنسبة لهم أيضا، فالأشخاص الذين يلجأون للتعبير عن حبهم للطرف الأخر عن طريق اقتناء هدايا باهظة الثمن فهم يبذرون مالهم بطريقة غير محمودة، والاحتفال بهذا اليوم يعتبر بدعة، لأنه يبقى عيد النصارى، ولايجب التشبت بتقاليد الغرب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد