الجمع العام لجامعة التايكواندو بين سندان الخروقات ومطرقة اللامبالاة من طرف الرئيس

علاش تيفي – أمين شطيبة 
في جو متوثر ومشحون داخل قاعة المعهد الملكي لتكوين الأطر مولاي رشيد التي انعقد بها الجمع العام العادي للجامعة الملكية المغربية للتايكواندو، مساء يومه الأحد، حيث سجل مجموعة من المدربين والأندية خروقات قانونية شابت الجمع.
وشدد بعض ممن حضروا أشغال الجمع، على أن ما أقدم عليه رئيس الجامعة وأعضاء المكتب المسير، بعد أن دعوا إلى جمع عام سري دون إخبار رجال الصحافة والإعلام كان هدفه تمرير “طبخة” فاحت رائحتها وتمرير كل إملاءات الرئيس الخالد والأبدي دون حسيب و لا رقيب.
وأكد بعض رؤساء الأندية، أنه تم منعهم من دخول القاعة الجمع، رغم توفرهم على جميع الوثائق القانونية، وأوضح مصدرنا أن الجامعة إستعانت  بمدرب وطني بطلته ستشارك في الإقصائيات الإفريقة المؤهلة إلى طوكيو، الذي كان مرافقا للأمن الخاص والذي أعطى أوامر بمنع مجموعة من الأشخاص من الدخول رغم أن القانون يخول لهم الحضور.

 

وبدأ الجمع العام لجامعة التايكواندو بكلمة إدريس الهلالي الذي اعتبرها أغلبية الحاضرين بنفس الكلمة التي تتردد في كل جمع دون جديد يذكر، وتم تداول التقريرين الأدبي والمالي المصادقة عليهم، وخلال تداول التقرير المالي انتفض رئيس اللجنة المالية بجامعة التايكواندو وبرأ نفسه من التقرير المالي، فيما أكد مصدر “علاش تيفي” أن التقريرين الأدبي والمالي ليسوا هم التقارير التي نشرت الجامعة في موقعها الرسمي يوم 1 فبراير، الشيء الذي دفع بعض الحاضرين للتحفض عليهما، حيث اعتبروا أن هذا خرق خطير وتلاعب على الأندية والمدربين.
 وفي السياق ذاته أحرج مدرب البطلة أبو فارس رئيس الجامعة ومن معه ومن على شاكلته حين أخد الكلمة ووجه انتقادات لادعة لرئيس الجامعة وللمدير التقني الذي حضر الجمع أمام أعين ممثل وزارة الشباب والرياضة وممثل اللجنة الأولمبية، وقال أن إقصاء أبو فارس ممنهج واستدل بتقارير طبية أعطى نسخة منهم لممثل اللجنة الأولمبية، وأكد أمام الحضور أن شخصين هم من يتحكون في جامعة التايكواندو “اللهم انا هذا منكر”.
وحسب ما عاين موقع علاش تيفي في موقع جامعة التايكواندو أن مسؤولي الجامعة قاموا بنشر برقية الولاء يوم 1 فبراير، مؤكدين فيها أن الجمع إنتخابي وموقعة من طرف إدريس الهلالي الشيء الذي يعتبر خرق لمبدأ الشفافية والنزاهة والمصداقية داخل الجامعة التي تعتبر رياضة أولمبية.
ولم يستطع إدريس الهلالي أن يترشح خلال أشغال الجمع المذكور مع العلم أن ليس هناك مرشح منافس ولا لائحة منافسة له الشيء الذي يطرح علامة إستفهام كبيرة ؟.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد