عاصفة العزل جعلت بعض رؤساء الجماعات يسارعون الزمن من أجل إخراج مجموعة من المشاريع للوجود

علاش تيفي – سفيان ضهار

بات عدد كبار من رؤساء الجماعات، يسارعون الزمن، من أجل إخراج عدد كبير من المشاريع إلى حيز الوجود، قبل أن تعصف بهم عاصفة الإسقاط والعزل، التي زعزعت العديد منهم من مناصبهم، وقبل بداية الانتخابات الجماعية 2020، لكسب تعاطف المواطنين الذين يعانون من خروقات واختلالات معظم المجالس الجماعية بالمغرب.

وأصبح رؤساء الجماعات المذكورين، يعملون ليلا ونهارا، من أجل إعادة تأهيل الطرقات، وفك العزلة وكهربة الأحياء وربط الدواوير بالماء الصالح للشرب.

ويشار إلى أن هؤلاء المنتخبين، يريدون استهداف بعض الدواوير النائية والتي تعيش عزلة كبيرة، من أجل القيام بحملتهم الانتخابية السابقة لأوانها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد