أسعار الذهب تشتعل بسبب فيروس كورونا

أسعار الذهب تشتعل بسبب فيروس كورونا

علاش تيفي

واصلت أسعار الذهب ارتفاعها، الخميس، بدفع من تصاعد المخاوف بشأن فيروس كورونا القاتل، وانتشاره السريع خارج الصين، إلى جانب احتمالات خفض الفائدة من البنوك المركزية الرئيسية.

وبحلول الساعة 0615 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.8 بالمئة إلى 1651.95 دولار للأوقية (الأونصة). وقفزت الأسعار أكثر من واحد بالمئة خلال معاملات أمس الأربعاء لكنها أغلقت على صعود 0.3 بالمئة فقط.

وزادت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.7 بالمئة مسجلة 1654 دولارا.

وقال دانييل هاينز، المحلل لدى إيه.إن.زد، “طلب الملاذات الآمنة قوي حاليا بفعل أثر فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي. ثمة توقعات متنامية بأن البنوك المركزية ستحتاج بلا ريب لأخذ إجراء إذا واصل الانتشار، وبخاصة خارج الصين.”

وفي المعادن النفيسة الأخرى، نزل البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 2787.64 دولار للأوقية، بعد أن سجل مستوى قياسيا مرتفعا عند 2847.50 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وقال جيجار تريفيدي، محلل السلع الأولية لدى أناند راثي للوساطة في الأسهم في مومباي، إن من المرجح حدوث تصحيح في أسعار البلاد يوم لكن المعدن في صعود بفعل مخاوف نقص المعروض والمعنويات الإيجابية عموما حيال المعادن النفيسة.

وزاد البلاتين 1.2 بالمئة مسجلا 921.62 دولار، بعد أن لامس في وقت سابق أدنى مستوياته منذ  شتنبر  الماضي.

وارتفعت الفضة 1.3 بالمئة إلى 18.12 دولار للأوقية، بعد أن سجلت أقل سعر في أسبوع خلال الجلسة السابقة.

اضطراب العملات 

وفي أسواق العملات، نزل الدولار عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر أمام الجنيه الإسترليني وهبط مقابل اليورو مع انخفاض عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشرة أعوام إلى مستوى قياسي متدن وسط تنامي المخاوف حيال مدى استعداد أكبر اقتصاد عالمي لمواجهة الوباء.

وعلقت عملات أخرى داخل نطاقات ضيقة إذ يتابع المتعاملون بقلق التفشي العالمي لكورونا الذي بدأ في الصين نهاية العام الماضي.

وقال يوكيو إشيزوكي، محلل سوق الصرف الأجنبي لدى دايوا للأوراق المالية في طوكيو، “لا يبدو الدولار آمنا للغاية إذا كنا نتعامل مع انتشار الفيروس في الولايات المتحدة.

“ثمة مخاوف من أن الحكومة الأمريكية تستهين بفيروس كورونا.”

ونزل الدولار 0.35 بالمئة مقابل الين الياباني إلى 110.06 ين، مواصلا تراجعه عن أعلى مستوى في عشرة شهور 112.23 ين الذي بلغه في 20 فبراير شباط.

وتراجع الدولار 0.35 بالمئة إلى 0.9735 فرنك سويسري وهو من عملات الملاذ الآمن التقليدية.

وانخفض العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشرة أعوام إلى مستوى قياسي متدن عند 1.2970 بالمئة في آسيا اليوم.

وفي السوق الصينية المحلية، تماسك اليوان عند 7.0184 للدولار، ليلتقط الأنفاس قليلا مع تحول التركيز المتعلق بالفيروس نحو زيادة حالات العدوى خارج الصين.

وفي أسواق العملة الأخرى، نزل الوون الكوري الجنوبي 0.4 بالمئة إلى 1217.45 للدولار بعد ارتفاع عدد المصابين بالفيروس في البلد.

وارتفع الاسترليني 0.27 بالمئة إلى 1.2933 دولار وحوم بالقرب من أدنى مستوى في أسبوعين أمام اليورو عند 84.46 بنس.

وصعد اليورو 0.24 بالمئة إلى 1.0902 دولار، حيث يترقب المتعاملون كفيفة تعامل المسؤولين الأوروبيين مع توقعات اقتصادية آخذة بالضعف.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد