بسبب انتشار فيروس كورونا.. النقابات والبطرونا يلتزمون بالعمل يدا في يد لمواجهة هذا الوباء

علاش تيفي – سفيان ضهار

أعلن الاتحاد العام لمقاولات المغرب والكونفدرالية للشغل والاتحاد المغربي للشغل،  عن التزامهم بالعمل “يدا بيد” للحد من أثر فيروس كورونا على الاقتصاد والتوظيف، خلال اجتماعات منفصلة بين أصحاب العمل مع المصنفين.

وستتبع جلسات العمل هذه اجتماعات مماثلة مع نقابات أخرى، بهدف التعبئة العامة للشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين في مواجهة الآثار قصيرة ومتوسطة الأجل للأزمة الناجمة عن انتشار هذا المرض على نطاق واسع.

وخلال هذا الاجتماع، تم التركيز على تعزيز التواصل وزيادة الوعي بين العمال والموظفين، بالإضافة إلى دعم الشركة، والحفاظ على العمالة و التدابير المعمول بها لمطابقة الوضع وتقديمها إلى الحكومة.

وفي هذا الصدد، أبرز شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، خلال اللقاءين، اللذين حضرهما نائب الرئيس، مهدي التازي، ورئيس اللجنة الاجتماعية التابعة للاتحاد، هشام زوانات، ” أن أرباب العمل والنقابات، هم شركاء ومصيرهم واحد.. لذلك يتعين علينا التفكير بشكل براغماتي بشأن إشكالية وباء كورونا”، مشيرا إلى أن هذه الوضعية الحالية ” تقتضي اتخاذ تدابير استثنائية“.

ومن جهته اعتبر  عبد القادر الزاير، الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أن هذه الوضعية تتطلب تعبئة قوية بشأن الجانب الصحي، وكذا الوضعية الاجتماعية التي يمكن أن تترتب على وباء كورونا، الذي يتطور ويؤدي إلى أضرار صحية واقتصادية واجتماعية.

أما الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل،  فقد أكد على أهمية اتخاذ تدابير عملية من أجل الحد من آثار هذا الوباء على عالم الشغل، وبالخصوص على مناصب العمل.

ويشار إلى أن “علاش تيفي” علمت من مصادرها الخاصة، أن مجموعة من الفنادق المصنفة بمدينة مراكش، قامت خلال الأيام القليلة الماضية، بتصريح مجموعة من العمال الذين يتوفرون على عقود عمل محددة المدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد