الصحة العالمية تحذر: العزل الصحي غير كاف لصغار السن ‎

علاش تيفي _ سماح السعدي

حذر المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل رايان اليوم الأحد، من أن فرض العزل الصحي ليس كافيا لهزيمة فيروس كورونا، مضيفا أن هناك حاجة لوجود تدابير للصحة العامة تحول دون عودة ظهور الفيروس فيما بعد.

وأكد أن فئة صغار السن ليست بمنأى عن الإصابة بالمرض، وفقا للمعطيات الصحية التي تجمعها المنظمة من الدول الأكثر تأثرا بالوباء الجديد.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في مقابلة مع برنامج آندرو مار شو على تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، “ما نحتاج إليه بحق هو العثور على المرضى ومن يحملون الفيروس وعزلهم والعثور على من خالطوهم وعزلهم”.

وأضاف “إذا لم تكن هناك تدابير قوية للصحة العامة الآن، فإن الخطر هو عودة المرض من جديد عند رفع هذه القيود على الحركة وقرارات الإغلاق”.

وحذت دول ومناطق كثيرة في أوروبا والولايات المتحدة حذو الصين ودول آسيوية أخرى، ففرضت قيودا صارمة لكبح انتشار الفيروس المستجد، حيث يباشر معظم الناس العمل من منازلهم وأغلقت المدارس والحانات والمطاعم أبوابها.

وأضاف “بمجرد أن نتجاوز العدوى، علينا ملاحقة الفيروس. علينا نقل المعركة إلى الفيروس”.

وأشار رايان إلى أن هناك عددا من اللقاحات قيد التطوير، لكن لم تبدأ التجارب في الولايات المتحدة إلا على لقاح واحد. وردا على سؤال عن الوقت الذي سيستغرقه توفير هذا اللقاح في بريطانيا، قال إنه
ينبغي على الناس التحلي بالواقعية.

وقال “علينا التأكد من أنه آمن تماما… نتحدث عن عام على الأقل”، وأضاف “اللقاحات ستتوفر لكن علينا الآن فعل ما ينبغي علينا فعله”.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت إن المعطيات في العديد من الدول تشير إلى أن من هم دون سن الخمسين يشكلون الشريحة الكبرى من المصابين بفيروس كورونا المستجد ، ويحتاجون علاجا في المستشفيات، وفقا لبيان صادر عن مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس.

ودعا المدير العام الناس إلى أن يكون فيروس كورونا سببا في إظهار أفضل ما لديهم من قيم سامية، وفي التضامن والعمل معا، مشيدا بدور الشباب الذين يعمل الكثير منهم على نشر الوعي بدلا من نشر الفيروس.

المصدر: الجزيرة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد