الإجتماع للدعاء لدفع الوباء حرامٌ

علاش تيفي _محمد أبو الهدى اليعقوبي

لاحظ المغاربة في الأيام الماضية أن فئة قليلة من المواطنين في بعض مدن المغرب اختارت الخروج إلى الشوارع والساحات للتكبير والدعاء إلى لدفع الوباء، وهم يتحدون بذلك قرار الحكومة بالمنع من التجمع ومنعِ الخروج من البيوت إلا للضرورة القصوى. وبما أن هذه الظاهرة دينية، فإن من الواجب علينا أن نبحث عن حكم هذا الفعل ومستنده من الشريعة. لا سيما أنه ضرر هذه الاجتماعات في التسبب بانتشار العدوى من خلال نقل فيروس الكورونا المتجدد (الكوڤيد 19) الذي قد يتسبب بموت من يحمله أصبح ظاهرا لا يمكن أن يجادل فيه أحد. ومن الأمور البدهية أن أحكام الشريعة قد وضعت لسعادة الإنسان لا لشقائه، ولحماية صحته لا لتؤدي إلى مرضه، وللحفاظ على حياته لا للتسبب بموته. فلا يمكن لأحد من المجتهدين أو المفتين أن يجعل من أمر كهذا قد يتسبب في موت الآلاف أمرا مشروعا أو مندوبا. فماذا يقول الفقهاء حول هذا الاجتماع في الساحات والطرقات؟ هل هو أمرٌ مشروعٌ أم ممنوع في الدين؟ وهل له فائدة دينية؟

بداية يجب أن نذكِّر بأن طاعة ولي الأمر واجبة، وأنها من طاعة الله تعالى وطاعة رسوله عليه الصلاة والسلام، وأن امتثال أوامر السلطان فيما يعود بالخير على الأمة بمجموعها هو من جملة الطاعات التي يتقرب بها المؤمن إلى الله تعالى، ولو كان في هذا الأمر ظاهرًا تضييق على الفرد ومنع له من بعض ما اعتاد على فعله، لأن المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة، ولا مكان للأنانية في الإسلام، خصوصًا إذا كانت سببا لإلحاق الضرر بالناس.

والبحث في هذه المسألة ليس جديدًا، وقد بتَّ فيها العلماء، والرأي الذي عليه الاعتماد في المذاهب الأربعة أن الدعاء لرفع الطاعون والوباء أمر مطلوب مندوب، يفعله الإنسان لكن في بيته. أما اجتماع الناس للدعاء في وقت الوباء فهو حرامٌ، لما ينتج عنه من التسبب بموت الأصحاء عبر نشر العدوى بين الناس، سواء كان هذا الاجتماع في المساجد أو في الساحات والطرقات. إذ لا شك أن التسبب بموت إنسان واحد حرامٌ شرعًا، فكيف يكون الحكم عند التسبب بموت عدد كبير من الناس، لا شك أنه أشد حرمة، وأعظم خطرا. خصوصًا عندما يجهل الإنسان إن كان مريضًا أو لا، بل ربما يكون الإنسان ناقلا للفيروس وهو لا يدري، من خلال المصافحة ولمس الأشياء المختلفة كالأبواب وأزرار المصاعد. وهذا ما حدث في إيطاليا مؤخرًا، حيث كانت مباراة كرة قدم واحدة سببا لموت ما يزيد على خمسمائة إنسان حتى الآن، والمصابون بالآلاف.

تلك مبارة فريقي أتلانتا وفالنسيا التي أقيمت يوم 19 فيراير على ملعب سان سيرو في مدينة ميلانو، فقد حضرها أكثر من أربعين ألف شخص جاؤوا من مدينة بيرغاموا بالحافلات والقطارات انتشرت العدوى بينهم كالنار في الهشيم وبدأت تحصد أرواحهم. هذا مثال قريب على مخاطر اجتماع الناس وتنقلهم من مكان إلى آخر. ونحن لا نتحدث هنا عن مرض قد يقعد الإنسان في الفراش بضعة أيام، وإنما عن وباء فتاك يختفي في جسم الإنسان مدة ثم يقتله، لكنه ينتقل قبل ذلك بصمت إلى من حوله. وقد بلغت نسبة الوفاة من المرض الذي يسببه هذا الفيروس إلى وقت كتابة هذه المقالة (مساء الاثنين 23 مارس) أربعة عشرة في المائة (14٪) من جملة أعداد المصابين. كما أن عدد المصابين بهذا الفيروس حول العالم قارب هذه الليلة نحو أربعمائة ألف، وبلغ عدد ضحاياه 16.653. ويتوقع بعض الباحثين أن يتضاعف العدد أضعافًا كثيرة طالما أن الناس يتهاونون في تنفيذ التعليمات التي تصدر عن حكوماتهم.

لذلك فإننا نستهجن خروج بعض الشباب في الأيام الماضية إلى الشوارع للتكبير ونرى فيه أمرا مفزعا يهدد سلامة الوطن وصحة المواطنين، وهو يدل على استخفاف بأرواح الناس، وهو ليس من الدين في شيء، بل هو ناشئ عن جهل بالدين وعدم معرفة بالأحكام الشرعية.

وقد حدثت عدة اجتماعات للدعاء في أوقات الطاعون في القرون الماضية، ولكن نتجت عنها كوارث زادت الأحوال سوءا. وقد ترك لنا الحافظ ابن حجر العسقلاني شهادات عن حوادث مشابهة تسببت بموت الآلاف. فقد انتشر الطاعون بدمشق سنة 749، فخرج الناس إلى الصحراء واجتمعوا للدعاء، قال: “فعظم الطاعون بعد ذلك وكَثُر، وكان قبل دعائهم أخف”. ويخبرنا الحافظ العسقلاني أنه حدث سنة 833 طاعون في مدينة القاهرة، وكان عدد من يموت من الناس كل يوم نحو الأربعين شخصًا، فخرجوا إلى الصحراء للصلاة والدعاء، فصار عدد من يموت في نهاية الشهر أكثر من ألف، ثم زاد على ذلك. وصرَّح الحافظ العسقلاني بأن هذا الاجتماع غير مشروع، وتبعه على ذلك العلماء مثل الحافظ جلال الدين السيوطي ومحمد بن القاسم الرَّصَّاع المالكي. فهو بدعة سيئة ضارة محرَّمة، ينتج عنها هلاك الأنفس، ولذلك فهي لا تدخل تحت السنن الحسنة أو البدع المستحسنة كما هو الحال في الاجتماع للاحتفال بمولد النبي عليه الصلاة والسلام، وهو بدعة حسنة.

كما أن حكم الاجتماع للصلاة في وقت الوباء لا يقاس على حكم الاجتماع لصلاة الاستسقاء أو صلاة الكسوف، لأن الصلاة لم تشرع أصلا عند نزول الطاعون أو الوباء، ومشروعية الصلاة لسبب ما هو أمرٌ توقيفي تعبدي لا مدخل للرأي فيه.

والاجتماع وقت الوباء لمجرد الدعاء غير مشروع، يعارض مقتضى الأوامر بالابتعاد عن المرضى خشية العدوى، ولا شك أن علماء السلف الصالحين قد عرفوا هذه المعاني فلذلك تجنبوا الاجتماع للدعاء لرفع الوباء، مع أنه حدث في زمان الصحابة ودخل إلى المدينة المنورة. وحكمه يصل إلى التحريم بحسب المخاطر الناتجة عنه. ومع غلبة الظن بانتقال الفيروس بين من يحمله وهو لا يشعر به، فإن الذي يختلط بالناس في هذا الوقت قد يكون قاتلا لغيره وهو لا يدري.

كما أن الاجتماع للدعاء في الساحات والطرقات وقت انتشار الوباء سبب لهلاك الأنفس، وهذا من أعظم المفاسد، ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح. والاجتماع للدعاء يؤول إلى بدل هو الدعاء منفردًا كل إنسان يدعو ويتضرع إلى الله تعالى في داره، لكن هلاك الناس مفسدة لا بدل لها، وحفظ النفس من الهلاك من أعظم مقاصد الشريعة.

وتقييد تحركات الناس في زمن انتشار الوباء هو من أصل الدين ومن سنة سيد المرسلين ﷺ. وقيام الحكومة بهذه الإجراءات هو من الواجبات التي تشكر على القيام بها،. لأن الهدف منها هو حماية المواطنين، من خلال تقييد انتشار الوباء للوصول إلى الغاية في القضاء عليه بشكل تام.

وقد ترك لنا النبي عليه الصلاة والسلام تعليمات واضحة تبين لنا كيف نتصرف عند انتشار الطاعون (والوباء نوع منه)، وكيف نتصرف مع من يحمل مرضًا معديًا بشكل عام. وهذه بعض الإرشادات النبوية:
أولا- منع مغادرة المدينة التي انتشر فيها الوباء: وكذلك منع الدخول إليها، أي الحجر على البلد كله. قال النبي ﷺ في حديث أخرجه البخاري ومسلم: “إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها”. وسبب هذا المنع أن الشخص السليم قد يكون حاملا للفيروسات التي تسبب الوباء، فيكون بسفره ناقلا لهذه الفيروسات، وناشرًا للوباء في بلد آخر. وهذا هو سبب انتشار وباء الكورونا (كوڤيد 19) في أنحاء العالم انطلاقًا من البؤرة الأولى في الصين، ثم من البؤر الأخرى في الشرق الأقصى وأوروبة.

ثانيا- منع الاختلاط بين المرضى والأصحاء: جاء في حديث متفق عليه: “لا يُورِدُ مُمْرِضٌ على مُصِحّ”، أي لا يجوز للإنسان أن يترك إبله المريضة تختلط بالإبل السليمة، فإذا كان هذا في شأن الحيوان، فيمكن أن الحكم ينطبق على الناس من باب أولىٰ (القياس الأولوي). وفي صحيح مسلم أن وفد بني ثقيف جاء إلى المدينة المنورة لمبايعة النبي عليه الصلاة والسلام فأُخبر أن في الوفد رجلا مجذوما، فأرسل النبي ﷺ إليه: “إنا قد بايعناك فارجع”. وفي سنن أبي داود حديث: “إن من القَرَفِ التلفَ”، معناه أن الهلاك ينشأ من مخالطة المريض مرضًا معديا (والمقارفة والقَرَف المخالطة كما في معجم لسان العرب). ويوصي النبي ﷺ في حديث آخر بترك مسافة بينك وبين الشخص المريض مرضًا معديًا: “كلِّم المجذوم وبينك وبينه قِيدُ رمحين” (طول الرمح 2.5 متر تقريبًا). فلا معانقة ولا مصافحة، بل يجب الابتعاد عن المريض مسافة خمسة أمتار. وقد أوجب النبي ﷺ علينا الابتعاد عن الشخص المريض مرضًا معديًا، وحذرنا تحذيرا شديدا من الاقتراب منه فقال كما في صحيح البخاري: “فِرَّ من المجذوم فرارَك من الأسد”.

ثالثا – التوكل على الله تعالى: إن اتباع هذه التعلميات النبوية المذكورة لا يعارض التوكل على الإطلاق، لأن التوكل من أفعال القلوب، وهو من المعاني التي تساعد الإنسان على مواجهة المواقف المختلفة في الحياة. وليس ترك التداوي، أو أو إهمال أسباب النجاة من التوكل في شيء. وكل مسلم يعرف قول النبي عليه الصلاة والسلام: “اعقلها وتوكل”.فالتوكل على الله لا ينافي اتخاذ الإجراءات الضرورية للوقاية من العدوى، وإنما هو حالٌ للمؤمن يصاحب القيام بهذه الإجراءات، يعتمد فيه المؤمن على ربه عند اتباع التعليمات ويسأله الحفظ والحماية والتوفيق.

إن من واجبنا – نحن الفقهاء – بيان الأحكام الفقهية، وإرشاد الناس إلى ما فيه مصالحهم الدينية والدنيوية، وتحذيرهم من الوقوع في المحرمات والمهالك، ولذلك فإني أعيد التأكيد على أن الالتزام بالتعليمات الصادرة عن الأجهزة الحكومية هو واجب على كل مسلم يريد رضى ربه سبحانه، ومن هذه التعليمات ملازمة البيوت، وعدم الخروج إلا للضرورة، وعدم الاجتماع لصلاة الجمعة والجماعة. ومن محاسن الإسلام، أن الصلاة تصح في كل مكان طاهر، وهذا من خصائص الأمة المحمدية، قال النبي ﷺ: “أعطيت خمسًا لم يُعطهنَّ أحد من قبلي:… وجعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا”. وليس بين المؤمن وربه حجاب، وأوقات الشدة تزيد المؤمن قربًا من الله تعالى، والصبر على البلاء من أعظم الطاعات، وهي غمة طارئة تنجلي عن قريب بإذن الله تعالى، ونفيق منها بإيمان متين ووعي أقوى، ووحدة صف وتضامن بين جميع أفراد الشعب.

ولا يسعنا في ختام هذه الكلمات إلا أن نسجل تقديرنا للأطباء والممرضين ورجال الأمن والطوارئ وغيرهم من الذين يسهرون على حماية المواطنين من أخطار هذا الوباء، داعين الله تعالى أن يحفظ هذا البلد وملكه المحبوب وشعب المغرب والعالم كله من شر هذا الوباء القاتل، وأن يديم علينا نعمة الصحة والأمن والاستقرار، إنه سميع مجيب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد