واقع جماعة دار ولد زيدوح.. يعري فساد وخروقات رئيسها جمال شوقي

علاش تيفي – سفيان ضهار

تعرف جماعة دار ولد زيدوح، بإقليم الفقيه بنصالح، والتي يرأسها جمال شوقي، العديد من الاختلالات، على مستوى تدبير الشأن المحلي، في مقدمتها الاستغلال العشوائي لسيارات الجماعة وضعف البنيات التحتية، بالإضافة إلى التلاعب في مجموعة من الصفقات، والتي يقف عليه، جمال شوقي رئيس هذه الجميع، الذي بات متورطا في العديد من الملفات المتعلقة بالفساد الإداري والمالي.

كما أن هذه الاختلالات التي يقوم بها جمال شوقي، رئيس جماعة دار ولد زيدوح، وصلت إلى القطاع الصحي بالمنطقة، إذ أن العديد من المستوصفات تحتضر بالجماعة المذكورة، بالإضافة إلى أن الساكنة تعاني مع رئيس هذه الجماعة، بسبب رفضه توفير لهم سيارة الإسعاف لكي تقلهم إلى المستشفيات أو سيارات نقل الأموات، كما أنه يفرض عليهم مبلغ مالي قدره 100 درهم مقابل توفير السيارات المذكورة.

منذ تولي هذا الشخص رئاسة جماعة دار ولد زيدوح، إن الأوضاع لم تعرف مع الأسف أي تحسن على كافة المستويات، باستثناء بعض الترقيعات التي بدأت تظهر للعيان هنا وهناك بأزقة الجماعة، على بعد أشهر قليلة من الانتخابات الجماعية المقبلة.

والأمطار الأخيرة التي عرفتها المملكة المغربية، فضحت المستور وعرت عن الواقع الحقيقي لهذه القرية، التي لازالت تعرف تأخرا في جميع المجالات، وخاصة على مستوى البنيات التحتية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد